يتم التحميل...

دوحة 148-السنة الثالثة عشر- شهر صفر1432هـ

العدد148

تحميل pdf

عدد الزوار: 50

خاتَم النبيّين

قال تعالى: ﴿مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً سورة الاحزاب: 40

ما هو الخاتَم؟ " الخاتَم" - على زنة حاتَم - لدى أرباب اللغة: هو الشئ الذي تنهى به الأمور، وكذلك جاء بمعنى الشئ الذي تختم به الأوراق وما شابهها. وإذا ما رأينا أن أحد معاني الخاتَم هو الخاتَم الذي يوضع في اليد، فبسبب أنهم كانوا يضعون إمضاءهم وتوقيعهم على خواتيمهم ويختمون الرسائل بها، ولذلك فإن من جملة الأمور التي تذكر في أحوال النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأئمة الهدى عليهما السلام والشخصيات الأخرى هو نقش خاتمهم.

إضافة إلى أن هذه المادة قد استعملت في القرآن في موارد متعددة، وكلها تعني الإنهاء أو الختم والغلق، مثل: ﴿الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ الصافات:65، ﴿خَتَمَ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ البقرة:7. ومن هنا يعلم أن الذين شككوا في دلالة هذه الآية على كون نبي الإسلام صلى الله عليه وآله وسلم خاتَم الأنبياء، وانتهاء سلسلة الأنبياء به، غير مطلعين على معنى هذه الكلمة تماما، أو أنهم تظاهروا بعدم الإحاطة والاطلاع عليها، وإلا فإن من له أدنى إحاطة بآداب العرب يعلم أن كلمة " خاتَم النبيين" تدل على الخاتمية. وإذا قيل - عند ذاك - في تفسير هذه الآية غير هذا التفسير فإنه تفسير متطفل غير متزن، كأن نقول: إن نبي الإسلام كان خاتَم الأنبياء، أي أنه زينة الأنبياء، لأن الخاتَم آلة زينة للإنسان، ولا يمكن أن يوازي الإنسان في المرتبة مطلقا، وإذا فسرنا الآية بهذا التفسير فسنكون قد حططنا من مقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأنزلنا منزلته إلى أدنى المستويات، مع إنه لا يناسب المعنى اللغوي، ولذلك فإن هذه الكلمة حيثما استعملت في القرآن الكريم - في ثمانية موارد - فإنها أعطت معنى الإنهاء والإغلاق.

أعزائي! لا تهابوا الفداء والتضحية بالروح والمال في سبيل الله والإسلام والشعب المسلم، فهو أسلوب النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأوصيائه واوليائه، انتم الذين نهضتم من اجل الإسلام وضحيتم بالروح والمال، تقفون في صفوف شهداء كربلاء، لأنكم تسيرون على نهج مدرستهم.

آداب العشرة

لقد اهتمت الروايات الإسلامية الواردة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأئمة أهل البيت عليهما السلام بمسألة التواضع وحسن الخلق والملاطفة في المعاملة، وترك الخشونة والجفاء في المعاشرة، اهتماما قل نظيره في الموارد الأخرى، وأفضل وأبلغ شاهد في هذا الباب هي الروايات الإسلامية نفسها، ونذكر منها بعض النماذج:

- جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله، أوصني، فكان فيما أوصاه أن قال: "الق أخاك بوجه منبسط".

وفي حديث آخر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: "ما يوضع في ميزان امرئ يوم القيامة أفضل من حسن الخلق".

- وجاء في حديث آخر عن الإمام الصادق عليه السلام : "البر وحـُسن الخـُلُق يعمران الديار، ويزيدان في الأعمار".

ونقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : "أكثر ما تلج به أمتي الجنة تقوى الله وحـُسن الخـُلق".

وعن علي عليه السلام في شأن التواضع: "زينة الشريف التواضع".

وأخيراً نطالع في حديث عن الإمام الصادق عليه السلام : "التواضع أصل كل خير نفيس، ومرتبة رفيعة، ولو كان للتواضع لغة يفهمها الخلق لنطق عن حقائق ما في مخفيات العواقب.. ومن تواضع لله شرفه الله على كثير من عباده.. وليس لله عز وجل عبادة يقبلها ويرضاها إلا وبابها التواضع".

 زهرة الدحنون

بينما كانت تجمع باقة أزهار، قابلته في السهل. كان يجمع قطرات الندى ليروي ظمأه، نداء جاءه عبر جهاز اللاسلكي دفعه لأن يطلب منها أن تغادر المكان.

مضى على عودتها الى المنزل بعض الوقت حين سمعت دوي انفجار ضخم، استهدف دورية للعدو عند مثلث العديسة رب ثلاثين.

نزهة ربيعية قصيرة كان قدرها فيها أن تتعرف على قمر الاستشهاديين..

عبرت حدود المكان و الزمان حين عادت الى مكان استشهاده، أخذت بين أصابعها حفنة من تراب تبحث بين ذراتها عن آثار دمائه التي أنبتت زهرة الدحنون لعينيك وحدك يا علي.

إن الدرس الذي يعلمنا إياه يوم الأربعين هو وجوب احياء ذكر وحقيقة الشهادة في مواجهة السيل الاعلامي للاعداء.

وإن أهمية الأربعين تكمن بالاساس في أن ذكر النهضة قد خلّد إلى الأبد وتجذّر في هذا اليوم بتدبير إلهي وحكمة آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .

مستحبات الشهر

اليوم الأول: الدعاء عند رؤية هلال الشهر كما ورد في كتب الأدعية
اليوم الثالث: صلاة ركعتين (لمعرفة كيفيتهما يراجع كتاب إقبال الأعمال أو مفاتيح الجنان).
اليوم العشرون: زيارة الامام الحسين عليه السلام فهي من علامات المؤمن كما ورد في حديث الامام العسكري عليه السلام (علامات المؤمن خمس: صلاة احدى وخمسين وزيارة الأربعين والتختم باليمين وتعفير الجبين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم) فضلاً عن زيارة العباس عليه السلام وسائر الشهداء رضوان الله عليهم.
اليوم الثامن والعشرون: يستحب صومه وزيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالمأثور.
اليوم الأخير: وهو يوم شهادة الامام الرضا عليه السلام وتستحب زيارته فيه وصوم اليوم.

أبو نؤاس بين يدي الإمام الرضا عليه السلام

"عن محمد بن يحي الفارسي قال: نظر أبو نؤاس الى علي بن موسى الرضا عليه السلام ذات يوم وقد خرج من عند المأمون على بغلة فارهة فدنا وسلم عليه وقال: يا ابن رسول الله! قلت فيك أبياتا أحب أن تسمعها منـّي، فقال له: قل، فأنشأ أبو نؤاس يقول:

مطهرون نقيّاتٌ ثيابُهُم تجري             الصلاة عليهم كُلما ذُكروا
من لم يكن علويا حين تنسبه          فما له في قديم الدهر مفتخرُ
فالله لما برا خلقاً فاتقنه               صفاكم واصطفاكم أيها البشر
وأنتم الملأ الأعلى وعندكم         علم الكتاب وما جاءت به الرسل


فقال عليه السلام : قد جئتنا بأبيات ما سبقك بها أحد. وقال عليه السلام لغلامه: ما معك يا غلام من فاضل نفقتنا؟ قال: ثلاث مائة دينار، قال عليه السلام : ادفعها إليه، ثم بعد أن ذهب إلى بيته عليه السلام قال: لعله استقلها سق إليه يا غلام البغلة".

قال رسول الله (ص)

إنّ ابــنــيَّ هــذيـــن الحسـن والحسـيـن عليهما السلام ريحانتاي من الدنيا مـن أحـبـنـي فلـيحبـهـمـا

فقه الولي

الأسماء المباركة

لا يكفي تقطيع الأسماء المباركة والآيات القرآنية إذا لم يوجب محو كتابة لفظ الجلالة والآيات القرآنية، كما لا يكفي تغيير الصورة الخطية لزوال الحكم عن الحروف التي رُسمت بقصد كتابة لفظ الجلالة، نعم لا يبعد في تغيير صورة الحرف زوال الحكم إلحاقاً له بالإمحاء، وإن كان الأحوط التجنب عن مسِّها من دون وضوء

مناسبات شهر  صفر

1 صفر: معركة صفين عام 37هـ
           دخول موكب السبايا إلى الشام 61 هـ.
2 صفر: شهادة زيد بن علي بن الحسين عليه السلام 121 هـ.
5 صفر: وفاة السيدة رقية إبنة الإمام الحسين عليه السلام 61 هـ.
7 صفر: ولادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام 128 هـ.
8 صفر: وفاة الصحابي سلمان الفارسي (رضوان الله عليه) 35 هـ.
           خروج قافلة السبايا من الشام إلى المدينة61 هـ.
9صفر: استشهاد عمار بن ياسر في معركة صفين37 هـ.
14صفر: شهادة محمد بن أبي بكر (رضوان الله عليه) 37 هـ.
20 صفر: أربعين الإمام الحسين عليه السلام
23 صفر:وفاة فاطمة بنت أسد والدة الإمام علي عليه السلام 4 هـ.
28 صفر: وفاة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم 10 هـ.
             شهادة الإمام الحسن عليه السلام 50 هـ.
30 صفر: شهادة الإمام الرضا عليه السلام 203 هـ.

2011-01-11