18 أيلول 2019 م الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ
En FR

إضاءات إسلامية :: إضاءات إسلامية

كيف يمكن أن تحوي البسملة معارف القرآن؟




 
عن أمير المؤمنين (عليه السلام): «إنّ كلّ ما في القرآن في الفاتحة وكلّ ما في الفاتحة في بسم الله الرحمٰن الرحيم، وكلّ ما فيه في الباء وكلّ ما في الباء في النقطة وأنا نقطة تحت الباء».[1]
 
قال بعض المفسّرين:
سورة الحمد المباركة جامعة لجميع معارف القرآن الكريم، ومعارف هذه السورة جمعت في الآية الكريمة (بسم الله الرحمٰن الرحيم) ومعارف البسملة جمعت في حرف الباء، وأمير المؤمنين علي (عليه السلام) هو نقطة باء البسملة.[2]
 
واعتبر بعض المفسّرين هذا الكلام غير معقول ونوعاً من الغلوّ[3]، والبعض قال إنّ احتواء باء البسملة علىٰ معارف القرآن هو مثل ادخال الكون بأسره مع أرضه وسمائه داخل بيضة دون أن يصغر الكون أو تكبر البيضة.[4]

وفي جواب هؤلاء المفسّرين ينبغي أن يقال: انّ القرآن الكريم جامع لكلّ حقائق وأسرار العالم، لكن هذه المعارف الواسعة لا تستفاد من الظواهر فحسب، بل تستفاد من خواصّ الحروف وبطون القرآن الكريم الكثيرة الّتي هي في متناول أيدي النبيّ وعترته الطاهرين (عليهم السلام) فقط.

وكلام أمير المؤمنين (عليه السلام) الّذي قال فيه إنّ القرآن يحتوي علىٰ علم الماضي والحاضر وأنا المتحدّث باسم القرآن هو إشارة إلىٰ هذه الحقيقة: «ذلك القرآن فاستنطقوه ولن ينطق ولكن أخبركم عنه. ألا انّ فيه علم ما يأتي والحديث عن الماضي ودواء دائكم ونظم مابينكم».[5]

والله سبحانه يذكر بأنّ هذا القرآن الّذي لاتنال أيدينا إلاّ تنزيله وظاهره له كتاب آخر ومقام مكنون: ﴿إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ ٭ فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ ٭ لاَيَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُون﴾[6] فهذا الكتاب هو في كتاب آخر والقرآن لاينحصر في ظواهره.

والطريق الىٰ إدراك هذه المعارف الروائيّة مفتوح وشواهدها أيضاً واضحة، واُولئك الّذين لم ينالوا توفيق فهم تلك الأسرار والحقائق لاينبغي لهم الدخول فيها، بل يجب عليهم أن يتركوها لأهلها كي لايقعوا في هوَّة الانكار.

أمّا قضيّة ادخال الأرض في بيضة، فحيث إنّ السائلين حول قدرة الله علىٰ هذا الأمر ليسوا في مستوىٰ واحد، لذلك فإنّ أجوبتهم مختلفة، ففي أحد الأجوبة يقول الإمام الرضا (عليه السلام) إنّ الله يجعل السماء والأرض في مكان أصغر من البيضة وذلك عندما تفتح عينك وتنظر الىٰ السماء والأرض، فقد جاء في الرواية: جاء رجل الىٰ الرضا (عليه السلام) فقال: هل يقدر ربّك أن يجعل السماوات والأرض وما بينهما في بيضة؟ قال: «نعم وفي أصغر من البيضة وقد جعلها في عينك وهي أقلّ من البيضة لأنّك إذا فتحتها عاينت السماء والأرض وما بينهما ولو شاء الله لأعماك عنها»[7]. ومثل هذه الأجوبة نافعة لمتوسّطي الفهم من الناس. وفي جواب آخر يقول أمير المؤمنين (عليه السلام): إنّ الله ليس بعاجز لكن الّذي سألت عنه غير ممكن كما في الرواية: قيل لأمير المؤمنين (عليه السلام): هل يقدر ربّك أن يدخل الدنيا في بيضة من غير أن تصغر الدنيا أو تكبر البيضة؟ قال: «إنّ الله تبارك وتعالىٰ لاينسب الىٰ العجز والّذي سألتني لايكون»[8] فقدرة الله اللامتناهية تتعلّق بكلّ شيء ﴿إِنَّ اللهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِير﴾[9]، لكن المحالات والممتنعات ليست (شيئاً) حتّىٰ تتعلّق بها القدرة الإلٰهيّة.
 
آية الله الشيخ جوادي آملي – بتصرّف يسير


[1] . ينابيع المودّة، ج1، ص68.
[2] . بيان السعادة، ج1، ص29؛ كذلك راجع كتاب تفسير سورة الحمد للإمام الخميني (قدس سره)، ص203.
[3] . المنار، ج1، ص35.
[4] . الكاشف، ج1، ص26.
[5] . نهج البلاغة، الخطبة 157، المقطع 2.
[6] . سورة الواقعة، الآيات 77 ـ 79.
[7] . البحار، ج4، ص143.
[8] . نفس المصدر؛ نور الثقلين، ج1، ص38.
[9] . سورة البقرة، الآية 20.

16-08-2019 عدد القراءات 238



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا