يتم التحميل...

العدد 129-السنة الحادية عشر- شهر رجب 1430 هـ

دوحة 129

تحميل pdf

عدد الزوار: 47

 الشهر الأصب

ورد عن خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله قوله: "إن لربَّكم في أيَّام دهركم نفحات ألا فتعرَّضوا لها، ولا تعرضوا عنها".

شرَّف الله تعالى هذا الشهر وكرَّمه فوصفه بالأصبّ لأن الرحمة تصب فيه صباً، ففي الحديث الشريف: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا جاء شهر رجب جمع المسلمين حوله وقام فيهم خطيباً... "أيها المسلمون قد أظلكم شهر عظيم مبارك، وهو شهر الأصب يصبّ فيه الرحمة على من عبده إلا عبداً مشركاً أو مظهر بدعة في الإسلام".

وهو من الأشهر الحُرم التي عظمها الله تعالى.

وهو الشهر الذي تشرَّف بمناسبات جليلة ففيه بعثة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وفيه تشرَّفت الكعبة الشريفة بولادة سيد الوصيين عليه السلام فيها فأطلق عليه أهل البيت عليهم السلام انه شهر أمير المؤمنين عليه السلام.

وهو موسم الدعاء فعن النبي صلى الله عليه وآله: "إن الله تعالى نصب في السماء السابعة ملكاً يقال له الداعي، فإذا دخل شهر رجب ينادي ذلك الملك كلّ ليلة منه إلى الصباح: طوبى للذاكرين، طوبى للطائعين".

وهو شهر ليلة الرغائب التي أكَّد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله على إحيائها بقوله: "ولا تغفلوا عن أول ليلة جمعة فيه فإنها ليلة تسميها الملائكة ليلة الرغائب".

وهو شهر أحبَّ الله فيه الصيام فحدَّثنا رسوله الأكرم صلى الله عليه وآله عن فضل الصوم فيه بقوله: ".. ألا من صام من رجب يوماً إيماناً واحتساباً استوجب رضوان الله الأكبر، وأطفأ صومه في ذلك اليوم غضب الله، وأغلق عنه باباً من أبواب النار، ولو أعطي ملئ الأرض ذهباً ما كان بأفضل من صومه".

وهو شهر أحبَّ الله فيه السجود له وأن يجعل ذكر سجوده في الشهر كلِّه: "عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك" تأسياً بالإمام زين العابدين عليه السلام.

جعلنا الله تعالى من المتعرضيِّن لنفحات رجب المستفيدين منها.

 وصايا الإمام الخامنئي دام ظله في شهر رجب

في مستهل شهر رجب الأصب، أوصى الإمام الخامنئي دام ظله المسلمين بجملة وصايا أخلاقية تعينهم على الاستفادة المعنوية من الفرصة المتاحة في هذا الشهر الجليل، أهمها:

- مضاعفة الأعمال المستحبة، فلو لم نكن نقوم بها سابقاً فلنشرع بها منذ الآن.

- بناء الشخصية في البُعدين المادّي والمعنويّ وذلك بالاستفادة من الوقت والطاقة في الأعمال المقوية للتديّن، على سبيل المثال:
1- الإهتمام بالأحكام الشرعيّة، سواءً كانت واجبة أو مستحبّة.
2- تعلّم الفنون المختلفة، خاصّةً تلك المرتبطة بجهادنا ومقارعتنا للاستكبار وعملائه.
3- الابتعاد عن موارد الفساد الذي يلوث المجتمع والفرد، وليس المقصود بهذا الفساد الأخلاقي فحسب بل الفساد السياسي والمالي أيضاً.
4- الرّقابة الذاتيّة، أي أن نحاسب أنفسنا ونقف عند الشبهات.
5- الاهتمام بالآخرين، بمعنى السعي في إصلاح من نجد فيه انحرافاً، فلا يجوز أن نقف مكتوفي الأيدي مقابل ذلك.

 الإمام علي عليه السلام في كلمات الإمام الخامنئي دام ظله

تحدث الإمام الخامنئي دام ظله في ذكرى ولادة أمير المؤمنين عليه السلام (13 رجب) فقال: أسأل الله أن يبارك هذا اليوم الشريف، لجميع المسلمين وطالبي العدالة في العالم، وخاصة محبي مولى المتقين عليه السلام.

منذ قرون، والعارفون بهذه الشخصية المقدسة - من المسلمين وغير المسلمين- يتكلمون ويكتبون حول أمير المؤمنين عليه السلام، إلا أن ما قيل ليس كافياً في بيان جميع أبعاد هذه الشخصية وهذا النموذج للقدرة الإلهية الكاملة، والكلمة التامة لله. وبديهيٌ أنَّ المشكلة في الغالب منّا، فنحن الذين لا يمكننا تصور هذه الشخصية المعنوية والروحية لضعف أذهاننا واستئناسنا بالمقاييس المادية. إنَّ بالإمكان رسم ملامح تلك الشخصية المعنوية العظيمة في الذهن ببركة أقوال من هم بمستوى أمير المؤمنين عليه السلام أو أعلى منه وهو خاتم الأنبياء محمد المصطفى صلى الله عليه وآله.

فقد ورد أن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله قال في جمع من أصحابه: "من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه، وإلى إبراهيم في حلمه، وإلى موسى في هيبته، وإلى عيسى في عبادته، فلينظر إلى علي بن أبي طالب"، أي إن علم آدم عليه السلام الذي ورد عنه في القرآن الكريم
قوله تعالى: ﴿وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا(البقرة: 31)، وحلم إبراهيم عليه السلام الذي قال تعالى عنه في القرآن ﴿إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ(هود: 75) وهيبة موسى عليه السلام التي كانت سطوة فرعون وعظمته ضعيفة أمامه، وعبادة عيسى عليه السلام الذي كان مظهراً للزهد والإخلاص والتعبد لله، وفي بعض الروايات المنقولة، أضيفت عبارة زهد يحيى بن زكريا عليه السلام.. كلها جمعت في هذا الإنسان العظيم الذي نعتبر أنفسنا من شيعته. وهذا الكلام يمكنه أن يوضح لنا - إلى حد ما - صورة عن شخصية ذلك الرجل العظيم.

ليكن أمير المؤمنين عليه السلام أسوتنا في جميع ذلك، ونسعى لنكون مثل ذلك الإمام عليه السلام، إذ كيف يمكن لأحد أن يدّعي أنه من شيعة علي بن أبي طالب عليه السلام ويكون أمير المؤمنين إمامه بينما تكون علاقته القلبية مع الله أقل أمر يهتم به.

 قصة وعبرة

سقيتني عشق الحسين عليه السلام

يذكر الأخ حاتم أن الشهيد راني بزي مرّ به في نقطة تمركزه أثناء المواجهات، فشكى إليه أن العطش كاد يقتله، فبكى الشهيد راني بكاء شديدا لحاله ووقف تحت إحدى الشجرات وألقى بطرفه نحو السماء وتوسل بالإمام الحسين عليه السلام قائلاً:
"سيدي يا حسين هذا الشاب جندي من جنودك يسير على نهجك ولو كان في كربلاء لأجابك فأقسم عليك بحق عطشك وغربتك إلاّ رويته".
كان يتمتم كلماته فيما امتزجت بدموع عينيه. فقال له حاتم:
ارتويت في تلك اللحظة، شعرت وكأن ماءاً بارداً سرى إلى أحشائي ولم أعد أشعر بالظمأ.

 نداء روح الله

"إن أمير المؤمنين عليه السلام هو مظهر العدالة المطلقة، وأعجوبة العالم، وليس له في العالم - منذ بدئه وإلى الأبد - قرين بالفضل سوى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم".

الإمام الخميني قدس سره

 من شذى الولاية

"إن تأثيرالسيدة زينب عليها السلام بخطبها ومواقفها يكاد يعادل تأثير تضحية الإمام الحسين عليه السلام بدمه".

الإمام الخامنئي دام ظله

 المناسبات

مناسبات شهر رجب الأصب
1 رجب: ولادة الإمام الباقر عليه السلام 57 هـ
2 رجب: ولادة الإمام الهادي عجل الله فرجه الشريف 212 هـ
         ليلة الرغائب
3 رجب: شهادة الإمام الهادي عليه السلام 254 هـ
10 رجب: ولادة الإمام الجواد عليه السلام 195 هـ
12 رجب: اتخاذ الإمام علي عليه السلام الكوفة عاصمة للدولة الإسلامية 36 هـ
13 رجب: ولادة الإمام علي عليه السلام 23 ق. هـ
15 رجب: وفاة السيدة زينب عليها السلام 62 هـ
           تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى الكعبة 1 هـ
21 رجب: ولادة السيد سكينة بنت الإمام الحسين عليهما السلام 42 هـ
24 رجب: فتح خيبر 6 هـ
25 رجب: شهادة الإمام الكاظم عليه السلام 183 هـ
27 رجب: المبعث النبوي الشريف 13 ق. هـ.
28 رجب: خروج الإمام الحسين عليه السلام من مكة إلى المدينة 60 هـ

مناسبات شهر تموز
12 تموز: عملية الوعد الصادق وبدء عدوان تموز 2006م
16 تموز: عملية الرضوان (تحرير الأسرى وجثامين الشهداء 2008م)

2009-09-29