يتم التحميل...

العدد 126-السنة الحادية عشر-شهر ربيع الثاني 1430هـ

دوحة 126

تحميل pdf

عدد الزوار: 37

مواضع الحاجة

ركز الإمام الخميني قدس سره على ضرورة ملاحظة مواضع الحاجة أثناء خدمة الناس، فقال قدس سره: "على الجميع إقامة العلاقة والصداقة والأخوَّة مع الحفاة أكثر منها مع المتمكنين والمُرَفَّهين إذ أن الوقوف إلى جانب المعوزين والحفاة ورؤية النفس مثلهم والبقاء في مصافهم هو فخر كبير حظي به الأولياء".

وقد أشار قدس سره إلى أهمية خدمة بعض الشرائح من المجتمع، فعدّ منها:

• المجاهدون: يقول قدس سره: "وصيتي ونصيحتي الدائمة إعطاء الأولوية في الظروف الحالية وفي المستقبل البعيد لهؤلاء الأعزة الذين جاهدوا وضحوا بدمائهم من أجل الإسلام"
• الأرحام: يقول قدس سره في وصيته لابنه أحمد رحمه الله:"ابذل جهدك في خدمة الأرحام - خصوصاً أمك التي لها عليك حقوقاً - واحصل على رضاهم"
• المحرومون: يقول قدس سره: "أوصي الجميع ببذل سعيهم من أجل رفاهية الطبقات المحرومة وإن خير دنياكم وآخرتكم هو حل مشاكل المحرومين في المجتمع"
• المظلومون: يقول قدس سره: "إسعَ في خدمة المظلومين وفي حمايتهم من المستكبرين والظالمين".
• خدمة الإسلام: يقول قدس سره في وصيته لابنه أحمد رحمه الله: "
قد تعرض عليك بعدي المناصب فإن كانت نيتك خدمة الإسلام العزيز فلا ترفض".
 

 الشعب الفلسطيني سيستعيد يوما سيادته

إن ما يجري الآن داخل الأراضي التي يقطنها الفلسطينيون يمثل كارثة إنسانية قلّ نظيرها، فالقضية تتمثل في التهويلات والاعتداءات الدموية والهمجية والوحشية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني المظلوم.

إنني أناشد الضمير العالمي بأن يقف حاكماً، وإن كل التصريحات التي تصدر كتحليل سياسي أو توصيات إنما تعد أساطير وخرافات إزاء هذه الحقيقة، وهي أن شعبنا يُمتهن الآن في دياره، ويعتقل ويقتل وينتزع منه شبابه ويُهدَّد في أمنه وأرواحه ودياره على أيدي غاصبي تلك الأراضي.. فليحكم الضمير العالمي لمن الحق في هذا، وما واجب الإنسانية؟ ونحن لسنا بحاجة لأي شيء آخر، ليضعوا هذه الحقيقة أمامهم، وليروا ما الذي يحصل الآن!

يجب على العالم الإسلامي والعربي أن ينتبه اليوم إلى الأساليب المعادية والتوسعية للعدو الإسرائيلي فلو غفل هؤلاء عن القضية فلن يعود عليهم سوى الضرر والفضيحة، ولا شك أن الشعب الفلسطيني سيستعيد يوماً سيادته.
 

الإمام الخامنئي دام ظله

 شذى الولاية

إن دين الإسلام هو دين الدفاع عن الإنسانية وقيمها، دين إفشاء الرحمة والمروءة، دين سيادة الأخوة الإنسانية، هذه هي رسالة الإسلام.

الإمام الخامنئي دام ظله

 قصة وعبرة

غدا نسراً وسما

كان الشيخ أحمد "أبو ذر" من المجاهدين الذين زحفوا لإلحاق أكبر قدر من الخسائر بالعدو، وهذه المرة كان موعد الشيخ مع الجهاد على مقربة من بلدته، حيث هاجم عند تخومها آلية منسحبة فدمَّرها وأحرقها، ثم ما لبث أن توجه نحو موقع البلدة ليحرره فباغته الأعداء من الخلف، وأطلقوا قذيفة سقطت على مقربة منه أصابت جسده المبارك، فهوى إلى الأرض ولسان حاله "فزت ورب الكعبة" وسقط شهيداً في المكان الذي كان يطير بين شجراته صغيراً، يداعب الورد والأعشاب، والأحجار والطحالب، وها هو عاد إلى قريته، وهبط فيها، لكن هذه المرة كالنسر في ساحاتها وأرجائها، وها هم أهل قريته يقولون عاد أحمد إلى القرية بعد أن غدا نسراً وسما.. هبط النسر إلى جانب الصخرة تحت الصنوبرة البرية، مدّ رجليه ويديه، ونام لأول مرة نومة عميقة، ومن ذلك المكان أعلن أن فعل الدم الذي حرر الجنوب هو نفسه قادر على ِأن يحرر فلسطين.. ولو بعد حين

الإمام الخميني قدس سره

 انتصار الدم

في ذكرى نيسان وحرب عناقيد الغضب يجب أن نذكر شهداء المقاومة الإسلامية الذين صمدوا ستة عشر يوماً تحت دوي المدافع والغارات الجوية وقصف مئات الأطنان من الصواريخ والقذائف والمتفجرات وصمدوا ولم يتراجعوا خطوة واحدة إلى الوراء.. وفي هذه المناسبة نقول: إننا نقدم في لبنان لكل العالم من حولنا تجربة جديدة ينتصر فيها الدم على السيف.. ونوجه الدعوة إلى استمرار التماسك اللبناني الوطني في موقف المقاومة وعدم التنازل عن أي حق من حقوقنا وإلى التأكد من أن إعطاء العدو أي ضمانة أو اطمئنان أو ابتسامة خطأ وهو لن يكتفي بهذا بل سيطلب المزيد والمزيد وسوف يكون هذا أول الوهن.

تعالوا لنبقى إلى نهاية المعركة كما كنا في بداياتها نقول للعدو:
أخرج من أرضنا بلا قيد وبلا شرط أنت أمام خيار واحد هو الانسحاب أو الانسحاب أو الانسحاب وليس هناك موقف آخر أو لغة أخرى يجوز أن نتعامل بها مع هذا العدو وعلى هذا الأساس نعدكم بمنطق انتصار الدم: أن الأرض سوف تعود إلينا بكرامة، بشرف، بعز دون أن يمن أحد في هذا العالم علينا بذلك.

السيد حسن نصرالله حفظه الله

 نداء روح الله

نحن نفخر بجميع الأئمة المعصومين عليهم صلوات الله ونلتزم باتباعهم، نحن نفخر بأن أئمتنا قضوا أعمارهم سجناً وتشريداً في سبيل رفعة الإسلام.

الإمام الخميني قدس سره

 المناسبات

*10 ربيع الثاني ولادة الإمام الحسن العسكري عليه السلام 232 هـ
*10 ربيع الثاني وفاة السيدة المعصومة بنت الإمام الكاظم عليهما السلام 201 هـ
*14 ربيع الثاني ثورة المختار بن أبي عبيدة الثقفي 66 هـ
*1 نيسان تأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران 1979 م
*6 نيسان ملحمة ميدون 1988 م / مجزرة دير ياسين 1948 م
*7 نيسان يوم الصحة العالمي
*9 نيسان شهادة السيد محمد باقر الصدر قدس سره 1981 م
- دخول قوات الاحتلال الأمريكي إلى بغداد 2003 م
*11 نيسان بدء عدوان نيسان 1996 م
*13 نيسان مجزرة المنصوري 1996 م
اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية 1975 م
*18 نيسان بناء المسجد الأقصى 1368 ق. م
مجزرة قانا الأولى 1996 م

2009-09-29