يتم التحميل...

العدد 39 - السنة الرابعة - شهر ذي القعدة 1422 هـ

دوحة 39

تحميل pdf

عدد الزوار: 43

 ورثة الأنبياء

الشهيد السيد محمد باقر الصدر

ولد السيد الشهيد في مدينة الكاظمية سنة 1935م وهناك نشأ في أجواء عائلته المشهورة بالعلم والجهاد والتقوى والتي يعود أصلها إلى جبل عامل.

هاجر إلى النجف الأشرف لدراسة المعارف الإسلامية وعلومها وكان دؤوباً على طلب العلم حيث لمع نجمه بين الطلاب. كان شغوفاً بالقراءة محباً لتوسيع دائرة معارفه وساعياً بجد إلى تنمية مداركه ومواهبه إلى أن صار مدرسة فكرية شاملة متميزة في الفقه والأصول والفلسفة والاقتصاد والمنطق والتفسير وكان في التاريخ محققاً قلّ نظيره. وقد ترك مؤلفات مهمة وأبحاث عديدة في ميادين شتى.

كان السيد الصدر زاهداً عن أمور الدنيا، تميزت حياته بالبساطة الشديدة التي كان يعتبرها سبيلاً لنيل مكاسب الآخرة ونعمها.

تميز السيد الشهيد أيضاً بجهاده فعند انتصار الثورة المباركة في إيران وبعد اعلان بيعته المطلقة للإمام الخميني قدس سره احتدمت المواجهة بينه وبين النظام العراقي الجائر الذي اعتقله ووضعه تحت الاقامة الجبرية التي ذاق فيها مع عائلته أقسى ألوان العذاب والتي انتهت باستشهاده تاركاً وصيته للمؤمنين: "ذوبوا في الإمام الخميني كما ذاب هو في الإسلام".

 قصة سورة

سورة الحج

﴿وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعبُدُ الله عَلى حَرفٍ فَإِن أَصَابَهُ خَيرٌ اطمَأنَّ بِهِ وإِن أصَابَتهُ فِتنَة انقَلَبَ عَلَى وَجهِهِ خَسِرَ الدُّنيَا والآخِرَة ذلِكَ هُوَ الخُسرَانُ المُبِينُ(الحج:11).

كان بعض الأعراب يأتون النبي صلى الله عليه وآله فيسلمون فإذا رجعوا إلى بلادهم فإن وجدوا عام غيث صح به جسمهم وكثر مالهم وماشيتهم وولدت نساؤهم غلماناً وجاءتهم الصدقات من المسلمين اطمأنوا وقالوا ان ديننا هذا صالح فتمسكوا به، وان وجدوا عام جدب ينقلبون عن دينهم معتبرين ان المصائب التي تنزل بهم سببها هذا الدين الذي آمنوا به.

وهكذا فقد كان ايمان هؤلاء يتغير بتغير أحوالهم وظروف معيشتهم وفي ذلك نزلت الآية لتشير إلى هذه الفئة من الناس الذين لم يعوا معنى الإيمان وحقيقته لأنه لم يدخل قلوبهم فهم كالواقفين على حافة الجبل لا يعرفون استقراراً وتتبدل أوضاعهم بتبدل الرياح وهكذا ضعاف الإيمان الذي خسروا الآخرة بارتدادهم وكفرهم وذلك هو الخسران المبين.

 من ذاكرة الجهاد

كان احتمال مرور الدورية اليهودية على أحد الطريقين العلوي أو السفلي موجوداً ولذلك فقد زرع المقاومون تشريكة بعبوتين متصلتين تنفجر على الطريقين معاً.

وعلى الموعد جاء جنود الاحتلال ولدى مرورهم على الطريق السفلي انفجرت العبوة المزروعة فوقعوا جميعهم بين قلتى وجرحى إلا أن العبوة الثانية لم تنفجر بالرغم من ان التوصيلة تفترض انفجار العبوتين في نفس الوقت.

وبعد دقائق حصلت المفاجأة التي أدهشت الجميع فعند وصول وحدات المساندة والاسعاف الذين جاؤوا من ناحية الطريق العليا انفجرت العبوة ممزقة إياهم أشلاء تحت أنظار المجاهدين الأبطال الذين وقفوا مكّبرين لله الذي تعودوا دائماً على لطفه وكرمه.

 كلامهم نور

عن الإمام علي عليه السلام:

"كن عفواً في قدرتك، جواداً في عسرتك، مؤثراً مع فاقتك، تكمل لك الفضائل".

 فتاوى القائد

- يجب على المستطيع الإتيان بحجة الإسلام أولاً، فلا يجوز له أن يحج نيابة من غيره ولا استحباباً عن نفسه قبل الإتيان بها، فإن فعل ذلك كان حجه باطلاً.

-
لا يجوز لبس ربطة العنق وشبهها ممّا يكون من لباس وزي غير المسلمين بحيث يؤدي إلى نشر الثقافة الغربية المعادية، ولا يختص الحكم بمواطني الدولة، الإسلامية.

 هل تعلم؟

- ان الرمش يقوم بعملية تنظيف للعين من الغبار وبترطيبها بقطرات من الدمع.

-
ان النملة تنتقل بين ألفي زهرة كي تُنتج ملعقة من العسل.

-
ان الشعيرات الدموية في جسم الإنسان لو وُصل بعضها ببعض لامتدت مسافة 80000 كلم.

 درهم وقاية

الضحك والمشي

يؤكد علماء الصحة ان الضحك والمشي كلاهما ضروريات للإنسان فالضحك يخفف من الهموم ويرخّي الجسم ويعمِّق التنفس ويوسّع الشرايين ويحسِّن الدورة الدموية ويسرِّع التئام الجروح.

أما المشي السريع حوالي كيلو مترين يومياً فيمكن أن يخفف الوزن الزائد وأن يجعل الإنسان أكثر قوة ولياقة.

 هواية أم هوية؟؟

يعتبر معظم الناس أن القراءة والمطالعة نوع من حب الاستطلاع أو هواية عند أشخاص يفتقدها آخرون، لذلك فهم يظّنون أنفسهم غير معنيين بها ولا يشعرون بأي ذنب عندما يصمُّون آذانهم عن الدعوات التي توجّه للحث عليها لانهم يعتبرون أنهم ليسوا من هُواتها.

وهذا التفكير يشتمل على نظرة خاطئة يمتلكها هؤلاء لأنه إذا كان الجميع يتفقون على ان المطالعة حاجة ضرورية للإنسان لما لها دور في تنمية المعارف لديه، ويدركون أهميتها في بناء الشخصية المثقفة والواعية والقادرة على مواكبة هذا العصر المتميز بتطور العلم والمعرفة فهذا يعني ضرورة اعتبار المطالعة حقاً لأنفسنا علينا وواجباً تقتضيه المحافظة على هويتنا الثقافية ذات الملامح والمضامين الخاصة.

وهذا يستدعي منّا المحاولة والمثابرة لجعل المطالعة والقراءة عادة نواظب عليها وهوية يتصف بها مجتمعنا بل صفة من صفات أفراده المتميزة.

 بيوت الله

مقام السيدة فاطمة المعصومة

السيدة فاطمة المعصومة هي فاطمة بنت الإمام موسى الكاظم عليه السلام والتي سُميت بالمعصومة لما بلغته من الكمال والنزاهة والفضل مرتبة شامخة يقع مقامها في قلب المدينة المقدسة قم على مساحة واسعة من الأرض وتحيط به معاهد العلم وأماكن العبادة ويعتبر هذا الحرم قلب مدينة قم النابض ومعلمها البارز يضم عدداً كبيراً من قبور العلماء الكبار والأولياء العظام دفن أصحابها بجوار السيدة فاطمة المعصومة كما دفن داخله عدد من العلويات.

أصبح هذا الحرم مصدر خير وبركة وموطن عبادة ودعاء للمؤمنين عامة ولأهل قم خاصة فقد كان ملجأً للناس عند الشدائد حيث يلوذون بقبرها ويتوسلون بها إلى الله وهي كريمة أهل البيت عليهم السلام ولها عند الله شأن كما روي عن بعض الأئمة عليهم السلام الذين أكدوا على مقامها وقد ورد عنهم الترغيب في زيارتها وألحت على قصد بقعتها.

 ضياء القائد

"ان الخطوة الأولى في طريق الله هي تحطيم الأنا ورؤية الفقر المطلق للنفس. أي أن الإنسان في حين امتلاكه للقدرة والثروة والعلم والمزايا والكمالات وفي أوج قدرته وكماله يرى نفسه في الحقيقة فقيراً ومحتاجاً وعاجزاً وحقيراً مقابل الله".

 نور روح الله

"الإيمان يعني أن تعي قلوبكم وتصدق تلك الأمور التي أدركتها عقولكم. وهذا يحتاج إلى المجاهدة حتى تفهم قلوبكم أن العالم كله محضر لله، ولو وُجد في قلب الإنسان هذا الأمر فإنه سيبتعد عن جميع المعاصي".

 مداد الشهداء

ان طريقنا الجهادي هو طريق شاق وطويل ومليىء بالمصاعب والإبتلاءات لذلك فاعملوا على بناء روحيّات عالية وطيّبة نازعين عن صدوركم كل الأدران والحجب التي تبعد الإنسان عن ربه.

من وصية الاستشهادي علي أشمر

 اقرأ

مكانة العلماء في فكر الإمام الخميني قدس سره

يعالج هذا الكتاب موضوع العلماء في فكر الإمام الخميني قدس سره فيعرض لآراء الإمام ونظرته بالنسبة إلى مكانة العلماء ودورهم في المجتمع وما قدمّوه عبر التاريخ من نشر للدين وحفظ للتراث الديني وشرحه عن محاولات استهداف العلماء والمؤامرات الهادفة إلى تشويه صورتهم وتركيزه على مسؤولية الأمة وتكليفها تجاه هؤلاء العلماء الذين كان لهم على مر الزمن جذور واسعة في قلوب الناس.

يقع الكتاب في 64 صفحة من الحجم الوسط وهو من اصدار جمعية المعارف الإسلامية الثقافية.

2009-09-25