27 كانون الثاني 2020 م الموافق لـ 01 جمادى الثانية 1441 هـ
En FR

إضاءات رسالية :: إضاءات علمائية

محدودية علم البشر



السؤال: هل الانسان قادر على تحديد مستقبله بنفسه؟

الجواب: ان البشر غير قادرون على تحديد مستقبلهم الذي يؤولون اليه; لأنّ علمهم محدود من کلّ جانب ومعلوماتهم بالنّسبة إلى مجهولاتهم کقطرة في مقابل البحر، وکما أنّ الناس لم يدرکوا شيئاً من أسرار الخِلقة في القوانين التکوينية الإلهية، فتارةً يهملون شيئاً ولا يعيرونه اهتماماً في حين أنّ أهميته وفوائده في تقدّم العلوم کبيرة، وهکذا بالنسبة إلى القوانين التشريعية فالإنسان لا يعلم بکثير من المصالح والمفاسد فيها، وقد يکره شيئاً في حين أنّ سعادته تکون فيه، (وعسى أن تکرهوا شيئاً وهو خير لکم)أو أنّه يفرح لشيء ويطلبه في حين أنّه يستبطن شقاوته (وعسى أن تحبّوا شيئاً وهو شر لکم).

فهؤلاء النّاس لايحقّ لهم مع الإلتفات إلى علمهم المحدود أن يتعرضوا على علم الله اللاّمحدود ويعترضوا على أحکامه الإلهية، بل يجب أن يعلموا يقيناً أنّ الله الرّحمن الرحيم حينما يشرّع لهم الجهاد والزکاة والصوم والحجّ فکلّ ذلک لما فيه خيرهم وصلاحهم.

ثمّ إنّ هذه الحقيقة تعمّق في الإنسان روح الانضباط والتسليم أمام القوانين الإلهية وتؤدي إلى توسعة آفاق إدراکه إلى أبعد من دائرة محيطه المحدود وتربطه بالعالم اللاّمحدود يعني علم الله تعالى.1


1. الأمثل، ج 1، ص 522.

20-12-2015 عدد القراءات 1905



الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد


جديدنا