يتم التحميل...

العدد 113 - السنة العاشرة- شهر ربيع الأول 1429 هـ

دوحة 113

تحميل pdf

عدد الزوار: 87

 أسباب زوال إسرائيل

في لحظة إستثنائية من لحظات التاريخ وقف سيد المقاومة في أسبوع الشهيد القائد الحاج عماد مغنية وأطلق صرخته المدوية فقال:

إن زوال إسرائيل من الوجود هو نتيجة حتمية قهرية وقانون تاريخي وسنة إلهية لا مفر منها، هذا أمر قطعي.

نحن نتحدث عن مسار تاريخي في المنطقة وأنا أعتقد أن هذا المسار التاريخي سيصل إلى نهايته خلال سنوات قليلة. هذا الأمر قهري وحتمي، لماذا؟

لأسباب ذاتية وأسباب موضوعية:

أولاً: لأن إسرائيل وجود طارئ وغريب ولا يمكنها الاستمرار في المنطقة.

ثانياً: لأن إسرائيل ليست موجودة بقوتها الذاتية وإنما موجودة بفعل الإرادة الدولية والواقع الدولي الذي سيتغير وخلال سنوات قليلة أيضاً

ثالثاً: بسبب صمود الشعب الفلسطيني 60 عاماً والذي تحمل ما لا يطاق وما زال يتحمل.

رابعاً: الواقع الديموغرافي في فلسطين 48 والـ 67.. وقد قلت سابقاً أن الإسرائيليين يخافون على وجودهم حتى لو لم يحمل الفلسطينيون السلاح.. وإنما لو استخدموا استراتيجية الزواج والإنجاب فقط.

خامساً: الممانعة العربية، بعض الدول العربية التي ما زالت ممانعة وفي مقدمتها سوريا والممانعة الشعبية الشاملة على امتداد العالم العربي وعلى امتداد العالم الإسلامي.

سادساً: فقدان الزعامات السياسية والعسكرية الإسرائيلية. أنا أحمل مسؤولية بضعة كلمات قلتها قبل سنوات عدة عندما جاء شارون وبدءوا يخيفون منه، فقلت على مسؤوليتي، شارون هو آخر ملوك بني إسرائيل، هذه إسرائيل لن يأتيها ملك مجدداً.

سابعاً: فقدان العقيدة، في المجتمع الصهيوني، والذي تحدث عنه قبل سنوات قليلة نتنياهو عندما قال لقد انتهت العقيدة الصهيونية عند شعب إسرائيل وأصبح المشروع الصهيوني والفكر الصهيوني من مخلفات الماضي.

 من شذا الولاية

"إنَّ اليوم الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وآله وازدهرت الدنيا الحالكة بنور هذا الوجود المقدس هو باليقين مبدأ للتأريخ البشري".

 هيهات منَّا الذلة

نلاحظ في آيات القرآن الكريم أن الله تعالى حينما يريد أن يصف أخلاق بعض أنبيائه يمتدحه بصفة فيه فيقول في إبراهيم الخليل عليه السلام ﴿إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لأوَّاهٌ حَلِيمٌ( التوبة:114).
ويقول تعالى في نبيه إسماعيل عليه السلام ﴿إنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا(مريم:54), بينما حينما أراد أن يصف أخلاق الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله قال ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ(القلم:4).

الرسول الرحيم

ومن الأخلاق النبوية الشريفة ما تجلّى في علاقته مع سائر المسلمين والتي أنزل الله تعالى فيها قوله: ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ(آل عمران:159).

الرسول الشفيق بالمؤمنين

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله شديد الاهتمام بالمسلمين وما يعانون منه وشديد الحرص عليهم فإذا أصاب احدهم مشقة كان يصيب الرسول جراء ذلك ما يوازيه من الأسى و الحزن شفقة ورحمة بالمسلمين وقد وصف الله تعالى هذه الحالة عن رسول الله صلى الله عليه وآله فقال ﴿لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ(التوبة:128).

الرسول الحريص على الهداية

ووصل حرص النبي الأعظم صلى الله عليه وآله على هداية الناس إلى درجة أن الله تعالى خاطبه قائلاً: ﴿فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا(الكهف:6) وقائلاً: ﴿فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ(فاطر:8) فالآيتان تصفان شدة حرص النبي على هداية الناس حتى المشركين منهم فهو يكاد يزهق نفسه الشريفة حزنا على كونهم ضالين.

الرسول العابد

حيث كان صلى الله عليه وآله يشدد على نفسه في العبادة حتى نزل قوله تعالى: ﴿طه * مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى * إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى(طه:1-3).

 عميدة الأمهات

كسائر أمَّهات الشهداء، هدوء وصلابة يميّزانها عن بقية النسوة، صلابة لم تهتزّ بفقدانها الثالث من أولادها الشهداء، وخلاصة ما قالته تعليقاً على استشهاده "أعتذر من سماحة السيد، للأسف لم يعد لديّ المزيد من الأولاد لأقدِّمهم، ولكن على الشباب أن يواصلوا المسيرة".

إجابات الحاجة أم عماد مغنية الملتزمة لا تختلف عن محيّاها، فهي الوالدة التي لا تقلّ التزاماً بالمقاومة عن ابنها، وهي التي حرمت نفسها من الكثير من الكلام عنه، من لقائه ساعة تشاء، من الإطمئنان عنه في الملمات، وذلك حرصاً على هذه المقاومة. حتى أنَّها حُرِمت من صوره، حيث تقول عن صورته التي وزّعها الإعلام "رأيتها كما رأيتموها لأوّل مرة… أنا لا أملك أيّ صورة له، حتى صوره طفلاً أخذها ولا أعلم عنها شيئاً". تتابع "لم أكن أحكي كي أحافظ على حياته، كي لا أكشفه، آخر مرة رأيته فيها كانت قبل يومين من استشهاده لانَّه كان مريضاً وكنت وحدي أحقنه بالإبر" وحين تصل الى التفاصيل تكتفي بالصمت.

الكل يعرف كيف تلقت الحاجة أم عماد الخبر بشجاعة وصبر، تقول "نحن ننتظر خبر استشهاده منذ أن اختار درب المقاومة"، وتؤكد بنبرة حازمة علينا الإستمرار في هذا الخط الذي يحارب الظلم، "الظلم هو الذي يولّد الشجاعة، مع السنوات كنا نقوّي عزيمتنا، يساعد أحدنا الآخر لكي نتماسك ونكمل المسيرة".

ولكن يبقى الإيمان بالمبادىء والاستعداد للتضحية على مذبح الشهادة والإقتداء بخط الأنبياء والشهداء المعلم البارز على محيا الحاجة أم عماد، فهذه المبادىء التي غذَّاها الحاج عماد بدمه غذَّت حياتنا بالعزة والإباء والإبتعاد عن القضايا التافهة والتفصيلية.

لله در "الحاج رضوان" من قائد كان في حياته متميزاً بجهاده و بعد عروجه شهيداً متميزاً حتى بكلام أمه التي تستحق أن تسمَّى "عميدة الأمَّهات".

 الزواج الميمون

بيّن القرآن الكريم إحدى مننه في تحقيق أهداف الزواج بقوله ﴿وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً(الروم:21) فالله تعالى لا يريد للحياة الزوجية أن تسير كلها على أساس القوانين الإلزامية والمحرّمة، بل أراد لهذه الحياة أن تسودها الرحمة والتجاوز بل والتغافل في كثير من الأحيان وهذا ما عبّر عنه الحديث القائل "الزواج مكيال ثلثه فطنة وثلثاه تغافل" لأن الحياة الزوجية القائمة على أساس المحاسبة ومجازاة المثل بالمثل ليس لها قابلية الاستمرار. من هنا فإن تجاوز الازواج عن أخطاء بعضهم البعض والتعامل على أساس الحلم والرحمة هو من أسس نجاح العلاقة الزوجية

 مناسبات شهر ربيع الأول

*1ربيع الاول: هجرة النبي صلى الله عليه وآله إلى يثرب ومبيت الإمام علي عليه السلام في فراشه
*8ربيع الاول: شهادة الإمام الحسن العسكري عليه السلام 260 هـ
*10ربيع الأول: زواج النبي صلى الله عليه وآله من السيدة خديجة عليها السلام 25 ق.هـ.
*15ربيع الأول: بناء مسجد قباء (أول مسجد في الإسلام) 1هـ
*17ربيع الأوَّل: ولادة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله عام الفيل 53 ق.هـ.
                   ولادة الإمام جعفر الصادق عليه السلام 83هـ.
                   نهاية أسبوع الوحدة الإسلامية الذي بدأ في 12 ربيع الأوَّل.
*9آذار: عيد المعلم.
*20آذار: عملية الاستشهادي علي منيف أشمر 1996م.
*21آذار: عيد الأم.
*1نيسان: تأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران 1979م.
*7نيسان: يوم الصحة العالمي.

2009-09-29